fbpx
على الوتر الحساس

مروان شربل وشهرزاد

مروان شربل: استعجلوا الحل وإلا الغضب الساطع آتٍ، طبول الغضب تُقرع من كل جانب أما التَلفظ بالحقائق أصبح استحالة، الغضب الساطع آتٍ ومن أين تُرانا نبدأ؟؟؟ وحكاية ألف سرقة وسرقة ما عادت تكفيها شهرزاد واحدة لسرد الوقائع وهي تحاول استمهال الحُكم بموتها من قبل ملك الموت!! الذي بدوره لم يعد يكتفي بقطع رأس فتاةٍ جميلة كلَ ليلة بل إن مقصلته العاشقة للموت لا تهدأ ليل نهار.

أمَا شهرزاد الحقائق قررت أن تبدأ مع حكايات ألف سرقة وسرقة!! لتصبح فوازير الليرة اللبنانية لغز كل يوم من أيام صيام طوعية تُبارك حلول مولد الوطن!! وليس إنجاب حكومة تستوجب عملية قيصريَة تحتاج لهدر أعوام أخرى داخل حاضنة الحصص السياسية لتصبح حكومةً قابلةً للسلب والنهب في حين أن المواطن لم يعد يملك إلا قطرات من دماء داخل عروقه تغير لونها من الأحمر إلى الأسود ليكتب بها مذكراته قبل إصدار شهادة وفاته من قبل سياسيين يُفترض بهم أن يكونوا أهل ثقة، ولكن الثقة تجزأت بين مقاعد المصالح لتصبح أنت كمواطن تحمل هوية بقايا وطن!! بينما وشم انتمائك الديني هو من يُحتم عليك مكان سكنك وحجم تعليمك ومركز وظيفتك، لن تتوقف شهرزاد عن سرد الوقائع وإن حُجر عليها خرجت منها مئات الأطياف لتولد في كل ثانية شهرزاد أخرى.

مقالات ذات صلة

قلب مروان شربل الطاولة حينما خرجت من كلماته ذبذبات الحقيقة فأصبح من يحاوره يبتلع حروفه الملوثة بدم المواطن الذي ما إن يقصد الطرقات حتى يتهافت عليه أفرادٌ من مافيا الفوضى!! ليساوموه على رزقه المجمَد تحت الإقامة الجبرية في بنوك غيَر موظفوها لباسهم ليصبحوا بحلَة جديدة أعضاءً في الجيش الأسود!! يمارسون قدَاس الرحمة على العملة اللبنانية وما عليك أنت سوى الاعتراف أمامهم بأموالك ليحلَوك بصلاة الغفران من التزاماتك المادية وتُصبح باراً من خطاياك!! لكن مقابل نيل المغفرة عليك التبرع بجزءٍ مما تملك وتصبح أموالك خارج البلاد!!!

لا تتعجب أنت في زمن المعجزات!!! حيث يستطيع الجيش الأسود داخل البنوك ما لا تستطيع عليه صلواتك!!!

الوزير مروان شربل بدأ بأول حلقة من حلقات الفوازير وتبقى الحقائق ما بين الوزير وصاحبة الحكايات تحمل فصولاً إن بدأت لن تنتنهِ وها هي تبدأ بالأحجية الأولى التي طرحها الوزير: كيف يُبرئ شيك مصرفي بقيمة 70%  أو أقل من قيمته المادية ليُصبح ذلك الشيك قابلاً للصرف وبالدولار الأمريكي نقداً؟؟؟

في حين المواطن لا يستطيع الحصول على جرعةٍ كافية من الدولارات التي تُلبي استحقاقاته الماديَة المطلوبة؟؟؟

وجَه مروان شربل الضربة القاضية للصرَافين والإداريين في البنوك: أنتم من أوصل البلاد إلى حافة التهلكة، ولكن أولئك الجنود أقسموا يمين الطاعة أمام أسيادهم للحصول على حصصهم حينما قصَموا الوطن. هم لا زالوا جنوداً يمارسون الدستور الجديد ولكن اللعبة تخطت (علي بابا والأربعين حرامي) والحقيقة القابعة بين فكي المصير المجهول ستظهر عاجلاً أم آجلاً، فريقنا بدأ التحقيقات اللازمة وسنواكب مُتابعينا بكل جديد تِباعاً عبر مواقعنا الإلكترونية الجديدة المدونة في أسفل الصفحة ونتمنى من المتابعين التواصل الدائم مع فريق العمل الخاص بالجريدة.

من قال إن زمن القلم انتهى قد أخطأ، الآن بدأ دور القلم النظيف البعيد عن التبعية والتسييس، ولأن شعارنا الذي بدأنا به منذ البداية وهو الوطن أولاً سيبقى الشعار الذي نُكِلُ به ونعمل على إثباته.

 

“بعيداً عن السياسة قريباً من الوطن علَ هذه الصفحات تجمعنا كأفراد وطن”

weymouth-auto-sales

Janette Alkousa

القلم هو صديقها الدائم ومن خلال بعض كتاباتها نالت ثقة السيد طنوس الذي رأى فيها الشخص المناسب حيث وجد لديها التميز الثقافي وآمن أنها ستكمل مسيرة ثقافية عمرها ثلاثين عاما . أما المبدء الذي اختارته لتكمل به (بعيدا عن السياسة قريبا من الوطن).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى