fbpx
على الوتر الحساس

كامالا هاريس نائبة أم رئيس؟

هل انتصرَ بايدن؟؟

هل هُزَمَ ترامب؟؟

هل انتصرَ الشرق بفوز بايدن؟؟

هل سوفَ يصمت ترامب عن انتصار بايدن المزعوم؟؟

هل زوّرت الانتخابات كما يزعم من يناصر ترامب؟؟

هل سوفَ يصمت من كانَ يهدد علناً بالهجوم المباشر والغير مباشر ممن ناصرَ ترامب في حال كانت نتيجة الانتخابات نجاح بايدن!!!؟؟

كثرت التساؤلات لكنَّ الإجابة معلقة ما بينَ بايدن ونائبه!! ألا وهي كامالا هاريس كيفَ لا وهي أول امرأة تدخل البيتَ الأبيض على أنها نائب الرئيس الأمريكي

كيفَ لا وهي امرأة تتولى منصب السيناتور، هل صعود بايدن الى كرسي الرئاسة هوَ صعودُ غير مباشر لنائبه من خلال فشله مثلاً أو تنحيهِ عمداً؟؟ كيفَ لا وكامالا هاريس صرحت مئات المرات أنّ دعم إسرائيل في الشرق الأوسط هوَ من أولويات اهتماماتها!!

ماذا عن الولايات الجمهوريّة هل سوفَ تبقى صامتة أمام خسارة كرسي الرئاسة؟؟ فماذا لو كانَ تنحي بايدن تماماً كما كانَ صعوده أي ضرورة لا بدَّ منها.

….يتبع….     

weymouth-auto-sales

Janette Alkousa

القلم هو صديقها الدائم ومن خلال بعض كتاباتها نالت ثقة السيد طنوس الذي رأى فيها الشخص المناسب حيث وجد لديها التميز الثقافي وآمن أنها ستكمل مسيرة ثقافية عمرها ثلاثين عاما . أما المبدء الذي اختارته لتكمل به (بعيدا عن السياسة قريبا من الوطن).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى