جرائم وحوادث

كارثة تصيب ملايين من البشر

أكد فريق دولي من العلماء

إلى أن الأنهار الجليدية في جميع أنحاء العالم بدأت في الذوبان بشكل أسرع، ما أدى إلى فقدان 31 % من الثلوج والجليد سنويا عما كان عليه قبل 15 عاما

وبين العلماء بأن السبب في ذلك إلى تغير المناخ الناجم عن حرق الوقود الأحفوري.

وقام الباحثون بتحليل بيانات الأقمار الصناعية وحسبوا أن 220 ألفا من الأنهار الجليدية الجبلية تفقد أكثر من 298 مليار طن من الثلج والجليد سنويا منذ عام 2015.

وتبين أن هذا الحجم من المياه يكفي لتغطية سويسرا بـ 7.2 متر من ارتفاع الماء. كما ارتفع في الوقت نفسه، معدل الذوبان من عام 2015 إلى عام 2019 بمقدار 71 مليار طن سنويا، مقارنة بالفترة بين عامي  2000-2004، فيما يجري نصف خسائر الغطاء الجليدي في العالم في الولايات المتحدة وكندا.

ورأى العلماء أن وتيرة ذوبان الجليد تذوب في جميع أنحاء العالم، حتى في التبت، التي كانت تعتبر مستقرة نسبيا. فقط أيسلندا والدول الاسكندنافية لديها العديد من الأنهار الجليدية، التي تتزايد كتلتها بسبب زيادة كمية هطول الأمطار.

وقال  الخبراء أن تقلص كثافة الأنهار الجليدية يمكن أن يشكل كارثة لملايين الأشخاص الذين يعتمدون عليها كمصدر للمياه، والذوبان السريع لهذه الكتل الثلجية يمكن أن يتسبب في اختراقات قاتلة للبحيرات الجليدية، على سبيل المثال، في الهند.

 

Refaat

موثوقية الخبر و سرعة الحصول عليه هي عناوين التميز لرفعت

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى