fbpx
قالت العرافة

عقوبات قيصر تبدء اليوم!!!!

قالت العرّافة….
  

عقوبات قيصرتبدء اليوم على دولٍ حكمَ عليها قدرها السياسي بالتبعيّة المباشرة والغير مباشرة!!!! 

القدرُ الغاضب يصبُّ غضبهُ على لُقمةِ المواطن الذي لا حولَ له ولا قوّة لأنه احتجزَ بين لهبِ العملة المعدومة القيمة إن صحَّ التعبير وبينَ أطماع الداخل وعقوبات الخارج، أمّا العقوبات التي فرضها فايروسٌ غريب الانتشار سريع الموت لها حكايةٌ أخرى وقصصٌ غامضة تصبُّ في مصلحةً عليا!!! والثمن آلافٌ من الجثث وألافٌ من الأجساد التي تنتظرُ حفدها من المرض أو من لقاحٍ أو دواءٍ قادمٌ لا محالة لكن في الوقت المناسب!!! 

وماذا بعد؟؟؟؟ الذي سوفَ نراه مع بدايةِ شهر تموز لن يشبه المشهد السّابق ولن يصلَ أحد لقدرةِ الخيال المبدع الموجودة في عقول من سيقومون بإخراج فليم الواقع الجديد والمنتجونَ قد تهافتوا لتغطيّة نفقاتِ العمل طمعاً بمكاسب تتخطى الخيال ولكنّ الآتي لن يكونَ أعظم بل أخطرُ من أعظم!!! 

ودائماً لصديقتُنا العرّافة!! دورٌ في الحكايّة تخبئ ما تعرفهُ داخلَ فنجانِ القدر وبما أنَّ كلمة الحقيقة تقتلُ اسرع من فايروس كورونا لذا دعونا نخبركم عن لسّان العرّافة وليسَ عن لسّان الحقيقة علّ ما بين السّطور يكون واضحاً بما يكفي لكم!!!

تخبرنا العرّافة عما قرأت داخلَ فنجان القدر بأنّ الغد القادم ملغومٌ بالموت!!! يحيط بالموت آلافُ الأشكال ولذا تعددُ الألوان ويصبحُ لونُ الحداد أحمر بلون الدم!!! يتكاثرُ السحرُ والسحرة تماماً كما تتكاثرُ لغةُ الايمان!!! والغاية السيطرة على عقلِ الانسان!!! والسيدُ الغُراب بطلُ الحكاية!!! والخاتم الملعون هو سيدُ الخواتم لم يحترق كما اعتقدنا بل امتلكهُ السيّدُ الغراب!!! غايته كما علمنا السيطرة على الكون ولذا سوفَ نرى الخرابَ القادم كما لم يسبق لنا من قبل!!!

ولكن؟؟؟؟ السحرُ سوفَ ينقلبُ على الساحر وتخرجُ الأمور عن سيطرةِ الحاكم!!! بأمرٍ منَ السيد الغراب يأتي الموت(المُبرر) لكلّ من خالفَ القواعد!!! والناسُ جياع والغضب يفعلُ ما استطاع والدم النازف يزلل الأرض ويقلبُ المناخ للبحرِ والمحيط غايةٌ أخرى لأنّ المياه ل تخرجَ خارج لعبةِ السيد الغراب بل إنّ الشواطئ سوفَ تكنُ مقابراً لما تبقى من أحلام ومشهدُ شواطئ اليونان سوفَ نراه في كلّ مكان على اليابسة وفي الظلام!!! وتبقى أنتَ أيها الانسان حقلَ تجارب وسوفَ تتفرج الفئران!!! 

             …. يتبع… 

weymouth-auto-sales

Janette Alkousa

القلم هو صديقها الدائم ومن خلال بعض كتاباتها نالت ثقة السيد طنوس الذي رأى فيها الشخص المناسب حيث وجد لديها التميز الثقافي وآمن أنها ستكمل مسيرة ثقافية عمرها ثلاثين عاما . أما المبدء الذي اختارته لتكمل به (بعيدا عن السياسة قريبا من الوطن).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى