مقالات و أخبار طبية

سبب تضخم المشاكل الاجتماعيّة

مما لا شكّ فيه انّ سبب تضخم  المشاكل الاجتماعيّة بشكلٍ عام والمشاكل الزوجيّة بشكلٍ خاص هو التوتر الذي يرافق حياتنا اليوميّة خاصّة في ظلّ الفيروس الذي جعلَ الإنسان يعيش بحالة من القلق، والتي تنعكس بشكلٍ أو بآخر على تصرفاته تجاه الآخرين وتجاه المواقف.

لا يمكننا تجاوز الفيروس الأخطر والذي لا يمكننا الوقاية منه بواسطة كمامة ألا وهو فايروس التوتر والاكتئاب.

خاصّة أنّ معدل الإحصاءات يؤكد على تضاعف نسب تناول تلكَ الأدويّة التي تحمل الكثير من الأعراض الجانبيّة وهي تؤثر حتماً على حياتنا  المستقبلية لما لها من آثار جانبيّة على الصحّة الجسديّة والصحة النفسيّة.

إنّ التوتر اليومي يجعل المناعة النفسيّة في حالةٍ هشّة و بدورها تنعكس سلباً على المناعة الجسديّة وبهذا يصبح جسد الانسان بيئة مناسبة لاستقبال وتكاثر الفايروسات والامراض.

لا يمكننا تجاوز حقيقة أنّ التوتر و الاكتئاب هما حالة تعكس نقص في الفيتامينات الاساسيّة ومنها نقص الحديد وفيتامين دال و المغنيزيوم كما أنّ نقص الهرمونات الهامّة مثل هرمون السعادة لها تأثير مدمر على الانسان لأنها تهدم رغبة الإنسان في التقدم والبحث عن السعادة ومن الجدير بالذكر أنّ نقص مثل تلكَ الهرمونات ينتج عن خلل في الغدد ولذا علينا عدم اهمال الحالة المزاجيّة عندَ الانسان لأنها قد تكون بمثابة رسائل تنبّه عن وجود خلل ما في جسم الانسان.

وفي المقال القادم سوفَ  نشرح عن بعض الهرمونات التي تؤسس الحالة النفسيّة و بالتالي المزاجيّة عندَ الانسان

Janette Alkousa

القلم هو صديقها الدائم ومن خلال بعض كتاباتها نالت ثقة السيد طنوس الذي رأى فيها الشخص المناسب حيث وجد لديها التميز الثقافي وآمن أنها ستكمل مسيرة ثقافية عمرها ثلاثين عاما . أما المبدء الذي اختارته لتكمل به (بعيدا عن السياسة قريبا من الوطن).

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى