أخبار عالمية

زوبعة تعصف بالداخل الإيراني.. والسبب تسريب!!

على ما يبدو أن أزمة التسريب الصوتي لوزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف لن تمر مرور الكرام، ولن تكون سحابة صيف عابرة، بل ان زوبعتها تتمدد خارج فنجانها لتحل لعنتها على البيت السياسي الإيراني

 
علما أن ظريف اشتكى في التسجيل المسرب بصوته من نفوذ الحرس الثوري على دبلوماسية إيران، قائلاً: إن نفوذه في السياسة الخارجية الإيرانية “صفر”.
 
وأثار التسجيل المسرب، الذي يلقي ضوءا نادرا على العلاقة بين الحكومة والحرس الثوري القوي، غضب المحافظين في إيران الذي وصفوا التسريب بأنه “عمل من أعمال التجسس”، وطالب عدد من المشرعين باستقالة ظريف.
 
وقالت السلطات إن التسجيل كان جزءا من مشروع أوسع نطاقا مع مسؤولي الحكومة وأنتج للاحتفاظ به في سجلات الدولة ولم يكن معدا للنشر، واستبدل الرئيس الإيراني، حسن روحاني، رئيس مركز الأبحاث الذي تديره الدولة والمسؤول عن إجراء المقابلة، حسام الدين آشنا، و عين علي ربيعي، المتحدث باسم الحكومة، مكان آشنا، الذي كان حاضرا أثناء إجراء المقابلة مع ظريف والتي استمرت 7 ساعات، وهو يعمل أيضا مستشارا للرئيس.
 
وفرضت السلطات الإيرانية حظر على خروج 35 شخصا من البلاد لضلوعهم في “جمع معلومات تعتبر سر دولة” في قضية التسريب 

Arwa

صحفية - صحفية متميزة بقلم ينقل الأخبار باحترافية عالية ، يجمع بين الثقافة والذوق الأدبي لينقل لقرائها روح المقال قبل الأحرف.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى