عالم الرياضة

دوري أبطال أوروبا.. أريحية للسيتي على باريس

يستضيف ملعب “حديقة الأمراء” في باريس اليوم نهائي مبكر

بين باريس سان جيرمان ومانشستر سيتي ، فيما يستضيف ملعب “الاتحاد” معقل مانشستر سيتي، مباراة الإياب، يوم 4 مايو/آيار المقبل.

ورغم قوة النادي الباريسي ، ولكن يملك مانشستر سيتي عدة عوامل يستطيع من خلالها ترجيح الكفة لصالحه، والحصول على بطاقة التأهل إلى النهائي

يملك مانشستر سيتي خط دفاع أكثر صلابة بقليل من نظيره في سان جيرمان، وهو أمر مهم للغاية في المواجهات الإقصائية، خاصة في ظل الاعتماد على قاعدة الهدف الاعتباري خارج الديار، والتي بفضلها تأهل باريس إلى نصف النهائي على حساب بايرن ميونخ الألماني حامل اللقب.

ثانياً خبرة جوارديولا

يقود كتيبة السيتي الإسباني المخضرم بيب جوارديولا، وهو مدرب أنجح وأكثر خبرة من نظيره في باريس، الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو.

وخلال 18 مباراة خسر جوارديولا أمام بوكيتينو 3 مرات فقط، في المقابل فاز بيب 10 مرات، وتعادلا في 5 مناسبات.

أريحية محلية

يدخل مانشستر سيتي لقاء باريس وهو في وضع محلي أفضل من نظيره، وهو ما قد ينعكس على الصدام الأوروبي.

السيتي حصل على دفعة معنوية بفوزه بلقب كأس الرابطة الإنجليزية (الأحد) على حساب توتنهام، كما يعتلي صدارة ترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز برصيد 77 نقطة من 33 مباراة، بفارق 10 نقاط عن جاره مانشستر يونايتد صاحب الوصافة، قبل 5 جولات من النهاية.

ويحتاج فريق المدرب جوارديولا للحصول على 6 نقاط فقط من مبارياته المتبقية بالدوري من أجل الحصول على اللقب، الذي بات قريبا بالفعل من ملعب “الاتحاد”.

وفي ظل هذا الوضع المريح لمانشستر سيتي في الدوري، وانتهاء مشواره في بطولتي الكأس، يملك جوارديولا فرصة إراحة لاعبيه المهمين وعدم الاعتماد عليهم في منافسات البريميرليج، وادخار جهودهم لمواجهة باريس.

في المقابل فإن باريس يحتل وصافة ترتيب الدوري الفرنسي برصيد 72 نقطة من 34 مباراة، متأخرا بفارق نقطة عن ليل صاحب الصدارة، كما يخوض مباراة قوية ضد مونبلييه في نصف نهائي كأس فرنسا بعد أسبوع من لقاء الإياب أمام السيتي، ما يجعل حساباته أكثر تعقيدا من الفريق السماوي.

 

Refaat

موثوقية الخبر و سرعة الحصول عليه هي عناوين التميز لرفعت

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى