على الوتر الحساس

ترامب ضمنَ ولاية جديدة

أيامٌ قليلة تفصلنا عن ولاية بايدن المزعومة مع إصرار ترامب على أنهُ حاكم البيت الأبيض حتّى وإن اصبحَ الدخان الأسود ثمناً لبقائه!!

تبعاً لقانون الولايات المتحدّة الأمريكيّة إن أعلنَ الرئيس الحرب قبلَ انتهاء صلاحيّة حكمه يمدد لرئيس ولايّة أربع سنوات إضافية حتماً فهل سوفَ تكون حطّة ترامب إعلان الحرب العسكريّة على إيران في الدقائق الأخيرة لضمان بقائه على عرش الرئاسة ؟؟

أم أنّ الولايات الأمريكيّة التي تحتضر اقتصادياً و أمنياً سوفَ تكون الملاذ الآمن لولاية فاشلة مقبلٌ عليها بايدن قطعاً وبهذا يثبتُ ترامب استمرار رئاسته بعيداً عن العرش الرئاسي وقريباً من عرش الفوضى التي قد تفرض نفسها عاجلاً وليسَ آجلاً.

مما لا شكَّ فيه أنّ العرض العسكري الإيراني ليسَ بمحض الصدفة وإن كانت غاياته إن صحَّ التعبير متعددة، لكن هل يكفي ذلكَ العرض ليصبح عدوّ العلن صديق السرّ الدفين!!

نحنُ داخل معطيات الحرب الحذرة ولا يمكننا تجاوز الوقائع الهشّة عربياً والبيئة المناسبة لعرض القوى عالمياً.

أما الأيامُ القادمة سوفَ تُعلنُ حتماً بدء انتخابات لا مركزيّة بينَ اللون الأزرق و الأحمر ترى أيهما ينتصر علماً أنّ الشوطَ الأوّل من المباراة الحاسمة لن يبدأ بعد !!

Janette Alkousa

القلم هو صديقها الدائم ومن خلال بعض كتاباتها نالت ثقة السيد طنوس الذي رأى فيها الشخص المناسب حيث وجد لديها التميز الثقافي وآمن أنها ستكمل مسيرة ثقافية عمرها ثلاثين عاما . أما المبدء الذي اختارته لتكمل به (بعيدا عن السياسة قريبا من الوطن).

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى