fbpx
على الوتر الحساس

الوجود – الجزء الثامن

سلسلة الوجود 8

لحظةَ احتضار كانَ لابدَّ للحياة أن تنطق بلغةِ الوجود

ذاتَ موت!! يأتيكَ الوجود عمداً عندما تُعلنُ استسلامك!!

مقالات ذات صلة

يأتيك حتماً!! ضمنَ استراتيجية الخلاص!!

لحظة ألم!! كادَ التواجد يقتُلُ كلَّ ما فيك من وجود!!

ذاتَ صمت!! يأتيك ايقاعٌ سحري!! يُعيدُ إليكَ شيئاً من ذاتك!!

تُشفى منَ الخوف بفعل الايمان!!الإيمان العمد!!

وأنتَ تلفظُ أنفاسَكَ الأخيرة!! تأتيكَ نبوءةُ الوجود!!

تنفض الحياة في جسدكَ من جديد!!

تَختَرِقُ تواجدكَ المريض بالعجز!!

تُحرّك أصابعكَ اليابسة كسلاً!!

تكتب وتكتب حتّى ولو كنتَ أميا!!

تَخلقُ أبجديّةً سرّيّة!!

تَنهضُ وأنتَ على حافّةِ الانهيار!!

وأنتَ داخل عُتمةِ الواقع !!لابدّ لكَ أن تبدأ!!

تُعْلنُ الثورة في داخلك!! ويُخلعُ سلطان الوجود عن عرشه!!

تُعلقُ دستورَ المنطق!! وتعلنُ فرمانَ الحياة ضمنَ الا منطق!!

تشعرُ بنفسكَ حُراً من جاذبيّة الأرض!!

تُدركُ حينها أنَّ الحياة فِعلُ انتحار!!

وأنَّ الإيمان فعلُ انتحار!!

وأنَّ العشق فعلُ انتحار!!

وأنَّ حياتك بحدِّ ذاتها فعلُ انتحار!!

في ولادةٍ جديدة!!

سَبقَ وبدءَ فيها نزوعُكَ الدائم نحوَ الوجود!!

حينَ تُعلنُ التوحدَ مع نفسك!!

يبدأ المخاض الأخير!!

تَبتعد عن ضجيج المحيط!!

تَجلسُ مع نفسك!! تعاتِبها!!

لطالما جَلَدتَ ذاتك بسوطِ الغد!!

وأقلتَ نَفسكَ من لّذّةِ اليوم جهلاً!!

يأتيكَ الوجود بنكهةِ التهلكة وطعم الحياة!!

ترى نفسكَ أمامَ حروبٍ كُبرى!!

حربكَ ما بينَ ذاتك!! وذاتكَ الأُخرى!!

حربكَ ما بينَ تواجدك العقيم!! وبينَ وجودك الخصب!!

حربكَ ما بينَ واقعٍ تقيمُ فيه عجزاً!!

وبينَ لا واقع تقيمُ فيه سراً!!

واقعٍ تمارسُ الحياة فيه عن يأس!!

ولا واقعٍ يَحتجزُكَ داخلهُ لأنّهُ الوحيد الذي يذكرُكَ من أنت!!

ترى!! أيهما تختار!! أو بالأحرى أيهما قد ينتَصر!!


كتاب الوجود

weymouth-auto-sales

Janette Alkousa

القلم هو صديقها الدائم ومن خلال بعض كتاباتها نالت ثقة السيد طنوس الذي رأى فيها الشخص المناسب حيث وجد لديها التميز الثقافي وآمن أنها ستكمل مسيرة ثقافية عمرها ثلاثين عاما . أما المبدء الذي اختارته لتكمل به (بعيدا عن السياسة قريبا من الوطن).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى