أخبار عالميةعلى الوتر الحساس

الهند تحتضر

فايروس كورونا اطاح بآلاف الضحايا يوميا في الهند , ومع تزايد عدد الوفيات نسقت مدافن جماعية لحرق الجثث بينما يجتمع الآلاف للمشاركة في الانتخابات ما أثار نقمة وانتقاد الكثيرين من سكان الهند.

هذه المأساة التي فرضها الفايروس القاتل على الهند التي لم يسبق لأهلها أن شهدوا مثل تلك المأساة , المرضى على الأرصفة في محيط المستشفيات والموتى في كل مكان والواقع الخطر يفرض القلق على العالم مع فايروس لا يهدأ ولا يكتفي من حصاد الموت الذي بدأ منذ عام تقريبا ….
فايروس في حالة كر وفر !!
يهدأ حينا ليهب بقوة أكبر في حين آخر !!
ينسحب من مكان ليحط عتاده في مكان آخر !!
دون رقيب يسرق ما شاء من أرواح
ودون لجام يسلب الآمان
اما اللقاحات فهي عديدة ..
تتبادل الأعراض الجانبية كما تتبادل التهم
انه فايروس ملعون و سره بصراحة مسكون
هل صوب الفيروس سلاحه إلى الهند مصادفة !!
أم ان الصدفة جعلت من الهند مهبط لحوار ساخن متحور الأبعاد !!
اتراها مصادفة موقعها على خارطة طريق تصل إيران بالصين !! في وقت تربعت تلك الدولتين منابر الحدث لتصبح من أهم الدول الفاعلة في الخارطة الإستراتيجية.

فهل كانت الهند ضحية فايروس ؟؟ ام تراها ضحية قدر جعلها أمام مرمى الوصول أو عدمه ؟

وبين عداد الضحايا الذي يزداد في الخفاء
وعداد وهمي يلعن هدنة قد لا تطول
تبقى الأرواح رهائن للحقيقة
والحقائق أصبحت تقتل أسرع من فيروس يتحول ويتطور كما يشاء أو كما المصلحة الكونية تشاء…
تثير مأساة الهند.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى