fbpx
العالم العربي

المنطقة العربية الجديدة مع قياديينَ جدد !!!

ما قبل معركة إدلب لا يشبه ما قبلها!!

انتصار قوّات الجيش السوري يؤدي على إنهاء الازمة السورية أمّا تمدد المعارضة يؤدي الى سيطرة قوى أخرى تقودها مصالح أخرى أو دولٌ أخرى، هذه هي التوقعات السائدة بناءً على النتائج الآتيّة.

ولكنَّ الأزمة السوريّة لم تكن بانتظار معركة إدلب لتعلنَ نهايتها أو تعلنَ تجديد المعارك الداخليّة : منذُ زمن والأزمة السّورية تخطت منطق الداخل وأصبحت دمية ً بيد دولٍ أخرى لأنَّ سورية هي مركز تحوّل المنطقة العربية بشكلً عام ، المنطقة العربيّة أو الشرق الأوسط الجديد له عدّة سيناريوهات ولكن مع تعدد السيناريوهات تبقى القصّة مكتوبةٌ بيد نفسِ الكاتب وضمنَ خياره وخياله!!

وما نراهُ الآن من واقعٍ مفروض في سورية والعراق ولبنان والدول الأخرى يبرِزُ لنا اللغة المسيطرة على السناريوهات القادمة وبناء الشخصيات التي ستكون الحاكمة صورياً والتابعة فعلياً فهل المواطن السوري بشكلٍ خاص والمواطن العربي بشكلً عام له مكانٌ ضمنَ الحسابات المُعرّبة الجديدة؟؟

التغيرات التي سنشهدها لم يكن لأحد أن تجرّءَ ليطرحها حتّى مع نفسه لأنّ الحقيقة الموجعة تبقى ضمنَ استراتيجية منطق الكاتب!! وإبداع المخرج لتكون مشاهد الواقع الجديد مُناسبة لطروحات الإنتاج وتتوافق مع أهوائه!! ونبقى نحنُ كمشاهدين نرى مصيرنا على شاشاتِ العرض نسفّقُ لأبطالِ الحدث دونَ حدث!! والغاياتُ في نفسِ يعقوب أعمق مما منا نتوقّع !! ويبقى للأزمة السورية أجزاءٌ قادمة في مواسم العمر

weymouth-auto-sales

Janette Alkousa

القلم هو صديقها الدائم ومن خلال بعض كتاباتها نالت ثقة السيد طنوس الذي رأى فيها الشخص المناسب حيث وجد لديها التميز الثقافي وآمن أنها ستكمل مسيرة ثقافية عمرها ثلاثين عاما . أما المبدء الذي اختارته لتكمل به (بعيدا عن السياسة قريبا من الوطن).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى