fbpx
الأبراج الفلكية

الرجل العقرب

الرجل العقرب: ذو مظهرٍ هادئ ولطيف وسرعان ما يوحي للطرف الآخر بانّهُ كتلة من الحنان والسذاجة، ولكن ذلكَ ليسَ إلا قناع يسقط عندَ أول نوبة غيرة تجاه الطرف الآخر، أو عندما ينجح شخصٌ ما باستفزازه، لأنّ الرجل العقرب قادرٌ على ضبط نفسه بطريقة لا تتوقعها رغمَ محاولات استفزازه، لكنّهُ في الحقيقة رجلٌ يحملُ كمّاً رهيباً من الغضب في داخله،

وإن حاولت التعرض له أو التقرّب منه وهوَ في حالةِ غضبه عليكَ يا عزيزي أن تتحملَ لدغة العقرب والتي لا أستبعد أنّهُ يقصدُ قتلكَ بها.

رجلُ حرب بامتياز: يتمتّع الرجل العقرب بقوّة الإرادة وحسن التدبير وإدارة الأمور الى مصلحته مهما كانت، محنك سياسياً وعادةً ما يبرع في مجال السياسة، رُغمَ أنَّ تقيمكَ الأول له يبدأ على أنّهُ رجلٌ ساذج ومن السهل خادعه، هو رجلٌ فطري ويتصرف بطبيعة غريزيّة خاصّةً بما يتعلق بحياته الشخصية أو العاطفية إن صحَ التعبير.

يتميز الرجل العقرب بنظرةٍ حادّة لا تخجل إن أرادَ اتهامك دونَ كلام كما يُعرف عنهُ بأنّهُ من أصعب الخصوم ويصعب على خصمه هزيمته لأنّهُ محاربٌ شرس ومناورٌ حذر.

يُعرفُ عنهُ أنّه زوجٌ متسلط ويكره الخسارة مهما كانت بسيطة.

من طقوسه الخاصّة: لديه أهداف دائماً يسعى لتحقيقها مهما كانَت الوسيلة مشروعة أو غير مشروعة ولن يقبل بنتائج متوسطة أبداً، كما أنّه من الرجال التي تميل الى المبالغة فإمّا نراهُ متدين الى حدِّ التطرّف أو نراهُ بعيد كلّ البعد عن الدين الى حدِّ الالحاد، إمّا نراهُ عاشقاً ولهان أو نراه يتصرف بمنتهى الأنانيّة مع شريكته.

الرجل العقرب عاشق ورومنسي من الدرجة الأولى لكنَّ الرّومنسية في مفهومه هي حب الاستملاك، وهوَ رجلٌ غيورٌ جداً وقد يلجئ الى تدمير من يحب إن جرّبت التخلي عنه، لا يمانع الرّجل العقرب حتّى ولو كانَ عاشقاً أن يكونَ في حياته أكثر من امرأة لأنّ تفسير الحب في حياته لا يمنعه من التعبير عن فطرته التي تملكها الشهوة ولكنّهُ لا يقبل أبداً بوجودِ ذلّةٍ ما لشريكة حياته.

العقرب أبٌ محب لكنّهُ أبٌ صارم ويعرف كيفَ يفرض احترامه عليهم، أمّا الامرأة التي تعرف كيفَ تتعامل مع هذا الرجل الصعب الميراث فهي سوفَ تعيش في سعادة حقيقة لأنهُ يعرفُ كيفَ يسعد شريكته ولكن ضمنَ طقوسه الخاصّة.

أقرب الطرق الى قلب الرجل العقرب هي الثقة فأن حصلت شريكته على الثقة منه أصبحت له كلّ شيء.       

weymouth-auto-sales

Janette Alkousa

القلم هو صديقها الدائم ومن خلال بعض كتاباتها نالت ثقة السيد طنوس الذي رأى فيها الشخص المناسب حيث وجد لديها التميز الثقافي وآمن أنها ستكمل مسيرة ثقافية عمرها ثلاثين عاما . أما المبدء الذي اختارته لتكمل به (بعيدا عن السياسة قريبا من الوطن).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى