ثقافة و فنون

الحنين

زائر المساء الوفيّ، بصوته الخافت يهمس بخبث من خلف قلوبنا الضعيفة: كفاكم كذبا وإرهاقًا لأنفسكم، تبكون سرّا وتضحكون علنًا …

الحنين عدوّ المسافات، صديق الآهات، يحضر بدمعة، بتنهيدة، بابتسامة باردة أو شاردة في عالم يهزّنا الشوق إليه، فنحلّق فيه بفرحة فرخ حديث الولادة لا يكاد يرتفع مسافة مترين حتى يسقط على الأرض وتنكسر جناحاه…

الصّور محفورة في متحف الذاكرة بألوان باهتة، كل ليلة

نعيد طلاءها، نعيد ترميمها، نطِلُّ من خلالها على حكايا لم تكتمل، تركنا تفاصيلها في مكان ما من هذا العالم.

الحنين ندبات على جبين الروح … لا أحد يحنّ للنّدوب والجروح هذا الطبيعي، لكنّها تحنُّ إلينا، ذاكرتها قويّة أكبر من ذاكرة الفرح …

هناك حنين موجع … ليس لأن الشوق والحنين كلاهما يوجعان … ولكن لكلّ منّا مشاعر أصبحت في عداد المحرمات وليس من حقّنا أن نسترجعها أو نعيش طقوسها … او حتى أن نفضفض أو نبوح بها … تصرخ قلوبنا بحرقة مكبوتة ولا نستطيع أن نقول: انا اشتقت! أنا حنيت!

ما أصعب أن يبقى هذا الحنين ملازما لحياتنا! ونحن عاجزون … لا نستطيع إيقافه ولا عندنا جرأة اُستعادته.

وفي المقابل، هناك آخر جميل كغيوم المغيب القرمزية، يبعث فينا الدفء، يخلّصنا من بشاعة الواقع ويعيدنا لأوقات كان فيها للعيد طعم، لرائحة خبز التنّور طعم، لحكايا الجدة طعم، للطفولة واللعب طعم، لأجراس الكنائس طعم، لآذان المساجد طعم وللحبّ واللّيل والسهر وأغاني أم كلثوم على سطوح المنازل في أشهر الصيف ومساءاته الحالمة ألف طعم وطعم …

الحنين وطن آخر يسكننا مهما رحلنا واُرتحلنا واُبتعدنا… وليل الغربة له رائحة الوطن، تزْكُمُ أنفاسنا عند النوم فترحل الأذهان من الغربة إلى اوطانها، إذْ لا حصانة للمشاعر في بلدان الغربة…

إنّ الحنين نوبات روحيّة تُراودنا لنعيش تفاصيلها آلاف المرّات قبل ان يتدخّل القدر ويغيّر منحى حياتنا… وعندما يغلُبنا النّعاس نحضنها ونغفو…
وفي الصّباح يحطّ الحنين من جديد على شرفاتنا ليشاركنا فنجان قهوة بارد ومقطع فيروزي من أيام الزمن الجميل

” أنا عندي حنين ، ما بعرف لمين
ليلي بيخطفني من بين السهرانين
……………………………………………….
عديت الأسامي ومحيت الأسامي
ونامي يا عيني إذا راح فيكي تنامي
……………………………………………….
وبعدو هالحنين من خلف الحنين
بالدمع يغرقني وبأسامي المنسيين”

الحنين عالق بحواسنا، ملمسه جميل، لكنّ مفعوله في الصّدور وَجَعُ لا يشرحه ألف كتاب، وَهْمُ يهزمنا ويتسرّب بسهولة من قلوبنا الهشّة الرّقيقة وليس لنا قدرة على إيقاف نزيفه…

weymouth-auto-sales
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى