متفرقات

اكتشاف لغز النجوم العملاقة

اكتشف علماء فلك

بولنديون إن سبب تقلبات السطوع طويلة الأمد في النجوم القديمة من فئة (النجوم العمالقة الحمراء) هو دوران رفيق حولها على شكل نجم مصاحب أو كوكب خارجي عملاق.
 
وجاء في نتائج البحث أنه بالنسبة للعديد من النجوم التي تنتمي إلى فئات (العملاقة الحمراء) والكواكب الحمراء العملاقة، لاحظ علماء الفلك تغيرات في السطوع على فترات مختلفة، من عدة أيام إلى عدة سنوات.
 
وقدم البحث مثالا نموذجيا عن ذلك وهو النجم المتغير (منكب الجوزاء)، الذي يجذب انتباه علماء الفلك باستمرار، لهذا الكوكب عدة دورات سطوع، إحداها حوالي 185 يوما والأخرى حوالي 425 يومًا. تحدث هذه الاهتزازات بسبب الموجات الصوتية التي تحدث داخل النجم حيث يتمدد ويتقلص مرة أخرى مع احتراق غلاف الهيدروجين.
 
عندما تصل النجوم ذات الكتلة المتوسطة، وهي أخف بثماني مرات من الشمس، إلى نهاية حياتها، يتوقف الاندماج النووي للهيدروجين والهيليوم داخل النجم ويبدأ قلب النجم في الانكماش. لكن هذا الانضغاط يجلب هيدروجينا جديدا إلى المنطقة الداخلية للنجم، والذي يشكل غلافا هيدروجينا حول النواة.
 
في هذه الحالة، يُستأنف الاندماج النووي الحراري، ويبدأ النجم في التمدد مرة أخرى حتى يحترق غلاف الهيدروجين. وهكذا، دورة بعد دورة.
 
ولكن بالإضافة إلى الدورات القصيرة لتغيرات السطوع، يلاحظ علماء الفلك أيضا نبضات ثابتة طويلة الأمد في حوالي ثلث النجوم المعروفة بفصيلة العملاق الأحمر. في منكب الجوزاء، تدوم هذه “الفترة الثانوية الطويلة” 5.9 سنوات. واقترح العلماء أسبابا مختلفة لتفسير الوميض الطويل مثل الاهتزازات الداخلية أو النشاط المغناطيسي أو وجود رفيق، لكن لم يتم تأكيد أي من هذه الفرضيات حتى الآن.

Arwa

صحفية - صحفية متميزة بقلم ينقل الأخبار باحترافية عالية ، يجمع بين الثقافة والذوق الأدبي لينقل لقرائها روح المقال قبل الأحرف.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى