إقتصاد و أعمال

إطلاق ثاني أكبر منطقة تجارية في العالم

بعد تأجيل دام لأشهر بسبب تفشي وباء فيروس كورونا في العالم، أطلقت دول القارة الأفريقية منطقة تجارة حرة قارية (AfCFTA)، وذلك تزامناَ مع أوائل أيام العام الجديد..

بعض الخبراء اعتبروا أن هذا الإطلاق رمزي، منوهين إلى أن التنفيذ الكامل للمنطقة ربما سيستغرق سنوات بصبب بعض المصاعب، والعقبات، على رأسها الروتين وضعف البنية التحتية لدى بعض الدول الأفريقية، بالإضافة إلى بعض القضايا الشائكة، منها السياسية ومنها الأمنية..

واعتبر البعض أن هذا المشروع سيعزز التجارة بين الدول الأفريقية، وبحسب بيانات البنك الدولي، من الممكن أن ينتشل هذا المشروع 10 ملايين شخص من براثن الفقر بحلول العام 2035..

هذا وتعمل الدول الأفريقية على إقامة تكتل اقتصادي حجمه 3,4 تريليون دولار ويجمع حوالي 1,3 مليار شخص ليكون أكبر منطقة للتجارة الحرة منذ تأسيس منظمة التجارة العالمية..

وقد وقعت جميع الدول الأفريقية، باستثناء إريتريا، على الاتفاقية الإطارية لمنطقة التجارة الحرة القارية الأفريقية، وصادقت على الاتفاقية 34 دولة، وقدمت 41 دولة من أصل 54 دولة أفريقية عضو في المنطقة جداول لتخفيض الرسوم الجمركية، حيث يجب على الدول الأعضاء إلغاء 90% من التعريفات الجمركية بينها وبين الدول، لمدة تصل إلى خمس سنوات للاقتصادات الأكثر تقدمًا أو 10 سنوات للدول الأقل تقدمًا، وسيحصل 7% يعتبرون “بأوضاع حساسة” على مزيد من الوقت، بينما سيسمح بوضع 3% من الدول في قائمة الاستبعاد.

Arwa

إعلامية - صحفية تتميز بقلم ينقل الخبر بحرفية عالية، تجمع ما بين الثقافة والتذوق الأدبي لتنقل لقرًائها روح المقال قبل الأحرف

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى